Blonas

مدونة ثقافية واخبار

أخر المواضيع

Post Top Ad

Your Ad Spot

الثلاثاء، 23 يونيو 2020

الحماية الصحية والنفسية تجاه فايروس كورونا COVID-19



الصحة النفسية تجاه فايروس كرونا
الحماية الصحية والنفسية تجاه فايروس كورونا COVID-19

تمكن جائحة الفيروس التاجي من تسليط الضوء على أزمتين أزمة صحية ونفسية.

لنتحدث عن الأزمة الصحية. 

أظهر الفيروس تأثيره المميت في الغالب على المرضى بالفعل. وماذا مرض هؤلاء الناس؟ لأنه على ما يبدو ، فإن معظم ضحايا COVID-19 هم أشخاص يعانون من أمراض قلبية وعائية مختلفة ومرض السكري ، وكلاهما من بين أسباب الوفاة الرئيسية في العالم. والأهم من ذلك ، فقد أدرج الطب الحديث أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري تحت ما يسمى بمتلازمة التمثيل الغذائي التي تحدث  بسبب الاستهلاك المفرط للأغذية.  عادة ما تنتج متلازمة التمثيل الغذائي (أي علامة حيوية عالية ، ارتفاع جلوكوز الدم ، فرط أنسولين الدم ، دهون البطن الزائدة ، ارتفاع الدهون الثلاثية وانخفاض مستويات الكوليسترول "الجيد") عن طريق الطعام وقد يتم عكسها ، القاعدة تستهلك أقل من الضروري استخدامها عندما تنطوي على زيادة الصحة والوقاية ليس فقط من الأمراض ولكن أيضًا الموت (في الواقع ، وخاصة الموت ، ولا سيما الوفاة من COVID-19). إذا قمت بتنظيم الوجبات والسعرات تقوم بعكس متلازمة التمثيل الغذائي وبالتالي تحسين علامات القلب والأوعية الدموية واستقلاب السكر (من بين العديد من العلامات الصحية العديدة مثل مستويات الطاقة والوضوح العقلي والنوم والمزاج والكثير). اخيرا، ستبدأ بشكل طبيعي في استهلاك كمية أقل من الطعام بشكل عام.  لذلك من خلال عدم تناول الطعام ، ستنظم شهيتك ، وتزيد من الشبع وتبدأ في تناول سعرات حرارية أقل بشكل عام.

أما عن الجانب النفسي عن الاكتئاب

 فالكثير من الناس قد تشكي عن الملل وتوقف الحياه الحيوية كالسابق فهذا ابداً ليس بعذر يمكنك أن تقوم بعمل جدول اسبوعي وتنظم وقتك وتمارس الهوايات التي تحبها فهذا الوباء ليس بالدمار الشامل يمكننا أخذ الايجابية منه وذلك أن نعتني بأنفسنا من خلال القيام 

  • بالأنشطة الرياضية المحببة
  • والهوايات كالقراءة والتأليف والكتابة والخياطة وكل ما فيه من إبداع
  • لعب العاب الفيديو
  • مشاهدة الافلام والمسلسلات
  • القيام برسم خطط مستقبلية 
  • اتباع الحمية والمحافظة على الوزن 
  • التفرغ لكل ماكان ليس هناك وقت له اليس جميلا؟ 
  • والكثير


وأيضا فالوقت الحالي كفيل أن يجعلنا في راحة لم تسبق عن قبل كأنك في اجازة، لا نخفي أن كثيرا وبشكل يومي أن نرى تطور وأرتفاع في عدد المصابين والوفيات وكل يوم أخبار احدث من أمس، وهذا قد يؤثر على جودة النوم للكثير من الناس بسبب القلق حول ما يحدث.

يجب لكل شخص أن يساهم بدوره في حماية نفسه وذلك فرد واحد قد لا يساهم في إنتشاره إذا التزم بالحمايه وكأنه حمى مليون شخص على الأرض وربما أكثر ف واحد أن اصاب يعدي مئات ولا تريد أن تكون متسبب بانتشاره.


ألا تعلم .. وأظنك تعلم حقيقةً الكثير من العباقرة قد ينشئون أفكار ابداعية مثل هذا الظرف الذي نحن فيه.


هل تعتقد أنه من الحظ العشوائي أن الولايات المتحدة هي الأكثر تضررا من الوباء؟ تصادف أن الولايات المتحدة هي موطن لأهم عدد من الأشخاص السمينين ذوي الديون الأكثر أهمية والاستهلاك الزائد.

لايمكن ان نقول أن الغرض من الفايروس هو إنقاص عدد سكان العالم فهذا غير منطقي او صحيح، فلابد أن نعتني بصحتنا حتى يقوم جهازنا المناعي الدفاع وحماية اجسامنا من الامراض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

Your Ad Spot